منصات جديدة تسهل العرض على الشاشات الصغيرة تجابه التحديات التقنية والتجارية
تطوّرت الهواتف الجوّالة بشكل كبير مقارنة بما كانت عليه في السابق، حيث إنّ شاشاتها أصبحت ملوّنة وكبيرة، وصار بمقدورها عرض صور مجسّمة ثلاثيّة الأبعاد بشكل سهل. هذه العناصر جعلت الألعاب الجديدة متقدمة ومثيرة لاهتمام المستخدمين، الأمر البعيد عن الألعاب السابقة قبل بضع سنوات فقط، والتي كانت تستخدم اللونين الأبيض والأسود. وأصبح بمقدور الألعاب الجديدة الاتصال باللاعبين الآخرين باستخدام تقنيات «بلو توث» و«واي فاي» واللعب معهم أينما كانوا.

* «نوكيا إن-غيج 2.0»

* طرحت شركة «نوكيا» منصّة برامج Platform «إن-غيج 2.0» N-Gage 2.0 (وليس الهاتف القديم الذي يحمل الاسم نفسه) للتحميل من مدوّنتها في الثالث من شهر ابريل الحاليّ، والتي تقدّم ألعابا متقدمة على هواتف «إن73» و«إن81» و«إن81 8 غيغابايت» و«إن82» و«إن93» و«إن93 آي» و«إن95» و«إن95 8 غيغابايت»، بالإضافة إلى إمكانيّة اللعب مع الأصدقاء وتجربة الألعاب قبل شرائها. هذا وتجمع المنصة معلومات عن أداء الأصدقاء وتقدّمهم في ألعابهم، وتستطيع البحث عن لاعبين آخرين في نفس مستوى اللاعب، وحتى اللعب في بطولات عالميّة في ما يُعرف بـ «إن-غيج أرينا» N-Gage Arena، وذلك لإلهاب الحماس بين الجميع. ويمكن اللعب مع الأصدقاء في الغرفة نفسها أو في أيّ مكان في العالم وإرسال الدعوات للآخرين عبر البريد الإلكترونيّ لتجربة الألعاب.

ويمكن تحميل الألعاب إلى الهاتف مباشرة، أو إلى الكومبيوتر ومن ثمّ نقلها إلى الهاتف، ويمكن تجربة الألعاب مجانا، وشراؤها من داخل قائمة اللعبة، أو من الكومبيوتر بشكل سهل وبسيط، ويمكن قراءة آراء اللاعبين الآخرين عن جميع الألعاب قبل شرائها. هذا وتدعم الكثير من الشركات المعروفة منصّة «إن-غيج 2.0»، مثل «كابكوم» و«إي إيه» و«فيفيندي» و«غيملوفت» و«غلو» و«نوكيا»، وتتنوع أنواع الألعاب بين السباقات والاستراتيجيّة، وصولا إلى ألعاب الآركيد والرياضة والمغامرات والألغاز.

ومن الألعاب المتوفرة حاليّا على هذه المنصّة Fifa 08 وAsphalt 3 وBrain Challenge وThe Sims 2: Pets وBrothers In Arms وWorms وDogz وHooked On وSystem rush وSpace Impact وTetris وSnakes Subsonic وCrash Bandicoot وThe Dark Knight وSpeed Racer وStar Wars وWorld Rally Championship وTiger Woods PGA Tour وSolitaire، والكثير غيرها من الألعاب. وتنوي الشركة طرح ما بين 25 إلى 30 لعبة بحلول منتصف العام، و50 إلى 60 لعبة في نهاية هذا العام.

ويبلغ حجم الألعاب بضع مئات من الكيلوبايت، أي أنّه يمكن تحميلها من الإنترنت في بضع ثوان فقط، بينما يبلغ حجم المنصّة حوالي 6,8 ميغابايت. وتجدر الإشارة إلى أنّ جودة الألعاب المجسّمة الموجودة في هذه المنصّة هي أفضل بكثير من تلك الموجودة على أجهزة الهواتف الجوّالة العاديّة.

* «آبل»

* وطرحت شركة «آبل» مجموعة ادوات برمجيّة لبرمجة الألعاب والبرامج على أجهزة «آي فون» و«آي بود تاتش»، التي تأخذ الأجهزة المذكورة إلى مرحلة أعلى وجمهور مختلف. ومن الألعاب التي ستُطرح Spore وTouch Fighter وSuper Monkey Ball. وستشارك شركات كثيرة في برمجة الألعاب على هذه الأجهزة، مثل شركة «إي إيه» المشهورة. وتجدر الإشارة إلى أنّه توجد مجموعة كبيرة من الألعاب غير المرخصة للتحميل على الأجهزة المذكورة، والتي برمجتها مجموعات من الهواة. وستطرح شركة «غيملوفت» 15 لعبة جديدة لهاتف «آي فون» في هذا العام.

وتحتوي مشغلات «آي بود» (الجيل الخامس) و«نانو» (الجيل الثالث) و«كلاسيك» على بعض الألعاب في داخلها، ويمكن تحميل المزيد من متجر «أي تونز»، مثل Tetris وPac-Man وSudoku وScrabble وPirate Of The Caribbean وMini Golf وBubble Bash وCubis 2 وiQuiz وLost وSonic The Hedgehog، والكثير غيرها من الألعاب الأخرى. وتجدر الإشارة إلى أنّه يمكن تحميل الكثير من الألعاب بلغات مختلفة، ويمكن تغييرها عند تغيير لغة المشغل من داخل الإعدادات، ويمكن الاستماع إلى الموسيقى من المشغل أثناء اللعب. وتتراوح أحجام الألعاب بين 10 و60 ميغابايت، وتقوم الكثير من الشركات بإعداد ألعاب جديدة، مثل «سيغا» و«هارمونيكس» و«سوني» و«ديزني» و«هادسون» و«نامكو» و«أسباير» و«بوبكاب» و«فريشغيمز»، وغيرها من الشركات الأخرى.

* الهواتف الجوّالة

* وتعزم شركة «إي إيه» طرح 5 ألعاب جديدة للهواتف الجوّالة العاديّة في هذا العام، مثل Monopoly وThe Sims 2 Castaway وThe Sims Pool وYahtzee Adventures وCrosswords، بينما ستطرح شركة «هارمونيكس» لعبة «غيتار هيرو 3 موبايل» Guitar Hero III Mobile على هواتف «بلاكبيري» في هذا الشهر، والتي تحتوي على 4 غيتارات و3 مسارح للعزف و15 أغنية مشهورة، مع إمكانيّة تحميل 3 أغان جديدة في كلّ شهر. ويكفي الدخول إلى موقع «بي بلاي» BPlay واختيار اللعبة لتحميلها. ويمكن لمستخدمي هواتف «بلاكبيري» تحميل الكثير من الألعاب المشهورة من الموقع المذكور، مثل Big Kahuna Words وCall Of Duty 4 وStar Wars وBruce Lee وShock Blocks.

هذا وطوّرت شركة «سامسونغ» مجموعة أدوات تسمح بربط الهواتف الجوّالة بعالم «الحياة الثانية» Second Life الافتراضيّ، وحصول المستخدمين على خدمات ذلك العالم أيّا كان موقعهم، وفي أيّ وقت يناسبهم. وعرضت الشركة هذه الخدمة بشكل مجسّم ثلاثيّ الأبعاد، وشرحت كيف يمكن للمستخدمين كتابة مدوّناتهم الخاصّة في عالم «الحياة الثانية» والتفاعل مع شخصيّات ذلك العالم عن طريق إرسال الرسائل النصيّة SMS. وتعتزم شركة «سيغا» طرح إصدار خاصّ من لعبة القتال المشهورة «فيرتشوا فايتر» Virtua Fighter مبرمجة بلغة «جافا» على الهواتف الجوّالة. أمّا شركة «كابكوم»، فقد وصل تقييمها إلى قائمة أفضل 5 شركات ناشرة على الهواتف الجوّالة، وذلك بفضل ألعاب رائعة مثل Megaman وStreet fighter II وWho Wants To Be A Millionaire (من سيربح المليون) وAre You Smarter Than A 5th Grader.

* إصدارات لألعاب مشهورة

* ومن الألعاب الحديثة المشهورة التي طُرحت على الهواتف الجوّالة لعبة «ميتال غير سوليد موبايل» Metal Gear Solid Mobile التي تستخدم محرّك رسومات مجسّما شبيها بالإصدارات المتطوّرة على أجهزة الألعاب المنزليّة.

اللعبة مليئة بالدراما والاستراتيجيّة والإثارة، وهي تقدّم ميزة التخفي بشكل جديد، حيث يمكن للشخصيّة الرئيسيّة تغيير لون ملابسها والاندماج بالبيئة المحيطة بها باستخدام جهاز خاصّ في اللعبة، ويمكن للاعب استخدام الكاميرا المدمجة في هاتفه (في حال وجودها) لتصوير لون معيّن من حوله، لتستخدم اللعبة ذلك اللون في ملابس الشخصيّة الرئيسيّة.

ومن الألعاب المعروفة لعبة «إيج أوف إمبايرز 3 موبايل» Age Of Empires 3 Mobile الاستراتيجيّة، والتي تسمح للاعبين ببناء حضارات قديمة وتطويرها ومحاربة الحضارات الأخرى للبقاء في الطليعة. أمّا لعبة «ديستروي أول هيومانز! كريبتو داز لاس فيغاس» Destroy All Humans! Crypto Does Las Vegas، فهي لعبة مرحة تضع اللاعب مكان مخلوق فضائيّ يريد تدمير العالم، وهي تقدّم مستوى رسومات متقدّما ودقيقا بالنسبة للهواتف الجوّالة، بالإضافة إلى كثرة الانفجارات والمؤثرات الخاصّة.

وبالنسبة لألعاب الرياضة، فإنّ لعبة المصارعة «دبليو دبليو إي سماكداون فيرساس رو 2009» WWE Smackdown vs Raw 2009 هي لعبة طموحة وممتعة لعشاق هذه الرياضة. وستطرح شركة «إي إيه» إصدارات مختلفة لألعابها الرياضيّة، مثل «فيفا» Fifa و«إن إتش إل هوكي» NHL Hockey وكرة القدم الأميركيّة «إن إف إل» NFL وسلسلة ألعاب السباق «نيد فور سبيد» Need For Speed وغيرها من الألعاب المعروفة.

ولاقت لعبة «هاري بوتر» Harry Potter رواجا كبيرا على الهواتف الجوّالة بسبب متعة اللعب التي تقدّمها ومستوى الرسومات المرتفع فيها. وستطرح شركة «سيغا» ألعابا مختلفة في هذا العام، مثل Sonic The Hedgehog 2 وCrazy Taxi وSonic Spinball وZaxxon وSamba de Amigo وMedieval: Total War وSonic At The Olympic Games وBeijing 2008.

ويمكن اللعب بلعبة المحاماة والقانون المبنيّة على المسلسل المعروف «القانون والنظام» Law & Order في إصدار «سيليبريتي بيتريال» Celebrity Betrayal، والتي يجب فيها على اللاعب التحقيق في مقتل شخصيّة مشهورة والعثور على الأدلة والتحقيق مع شخصيّات مرتبطة بالجريمة، مثل زوج الضحيّة ومدير أعمالها والأصدقاء. القصّة مكتوبة بشكل ممتاز وهي مشوّقة للغاية وتبلغ قمتها أثناء المحاكمة، حيث يجب على اللاعب الاعتراض خلال إجراءات المحاكمة وإبراز أدلة تدين الطرف المتهم. ويمكن مشاهدة طاقم التمثيل في داخل هذه اللعبة أيضا.

وتجدر الإشارة إلى أنّ منظمة «إمغا» International Mobile Gaming Awards IMGA معنيّة بتقييم ألعاب الهواتف الجوالة وتقديم الجوائز للفائزين (15 ألف دولار أميركي للمرتبة الأولى، و5 آلاف لكلّ لعبة أخرى من كلّ فئة)، وذلك بعد تقييم 13 حكما للألعاب في فئات مختلفة. وتنقسم الفئات إلى «أفضل ألعاب مجسمّة ثلاثيّة الأبعاد» و«أفضل الألعاب التقليديّة» و«أفضل لعبة جديدة» و«أفضل ألعاب الشبكات» و«أفضل جودة لعب». هذا وقدّمت المنظمة جوائز لألعاب طوّرها 21 تلميذ برمجة من 10 دول في عام 2006، وذلك في خطوة لتشجيعهم على تطوير الألعاب في المستقبل. وترعى هذه المنظمة شركات «نوكيا» و«أدوب» Adobe و«تكساس إنسترومنتس» Texas Instruments و«أورانج» Orange و«موفيدا» Movida.

* مشاكل وتحديات

* واجهت صناعة ألعاب الهواتف الجوّالة نموا متراجعا في عام 2007، وذلك بسبب عدم اهتمام مزوديّ خدمات الاتصالات بهذا المجال. ولكنّ هذه الظاهرة بدأت بالتلاشي بسبب اعتماد شركات نشر الألعاب على مواقع الشبكات الاجتماعيّة لتسويق ألعابهم، حيث إنّ أكثر من 400 ألف مستخدم حمّلوا لعبة Tower Bloxx من موقع «فيسبوك» في خلال 4 أشهر فقط. وتنوي الشركة المطوّرة لهذه اللعبة اتباع المنهجيّة نفسها (طرح اللعبة على موقع الشبكات الاجتماعيّة لجذب الناس لشرائها على الهواتف الجوّالة) في جميع ألعابها المقبلة.

وترى شركة «إم: ميتركس» M:Metrics المتخصّصة بأبحاث الأجهزة الجوّالة أنّ عدد الأشخاص الذين اشتروا ألعابا على الهواتف الجوّالة في الولايات المتحدة الأميركيّة والاتحاد الأوروبيّ في العام الماضي هو نفسه تقريبا في السنة التي سبقته، ولم تتجاوز هذه النسبة 5% من إجماليّ مشتركي الهواتف الجوّالة. وتعزو الشركة ذلك إلى عدم إنفاق شركات الاتصالات اللاسلكيّة على التسويق للألعاب الجديدة، مع ملاحظة أنّ أكثر من 90% من المشترين حصلوا على ألعابهم من بوّابات شركات الاتصالات. وتتوقع الشركة نموّ الأرباح إلى 23% في هذا العام، لتصل إلى 4 مليارات دولار أميركيّ (من المتوقع أن تصل الأرباح إلى 9,6 مليار بحلول عام 2011)، وذلك بسبب طرح منصة «إن-غيج 2.0» وازدياد إقبال الشركات المبرمجة الكبيرة على هذا المجال. وستسمح هذه المنصّة بتوفير ألعاب الشركات المطوّرة إلى أكثر من 10 ملايين هاتف جوّال حاليّا، حيث إنّه من المتوقع أن يتضاعف الرقم في الأشهر الثلاثة المقبلة، خصوصا بعد دعم المنصّة لنظام «نوكيا إس60» Nokia S60، الموجود في الكثير من هواتف شركات «سامسونغ» و«إل جي».

ويمكن ملاحظة أنّ الكثير من ألعاب الهواتف الجوّالة تعتمد على أسماء ألعاب معروفة، أو على طرق لعب معروفة (مثل «تيترس» وأوراق اللعب و«سبيس إنفيدرز» Space Invaders) وذلك لتشويق اللاعبين على اللعب بها، عوضا عن برمجة ألعاب غير معروفة، التي قد لا تُلفت نظر اللاعبين، خصوصا مع عدم عرض مزودي خدمات الاتصالات اللاسلكيّة لمعلومات وصور كافية لإقناع المتصفحين بشراء اللعبة.

ومن التحديات الأخرى التي تواجه الألعاب الإلكترونيّة للهواتف الجوّالة اختلاف أنواع وطرز الهواتف، حيث إنّ برامجها الداخليّة مختلفة عن بعضها بعضا، الأمر الذي يزيد من تكاليف تطوير الألعاب بشكل كبير جدّا. ولكن من المتوقع أن يتغيّر هذا الحال بعد طرح شركة «غوغل» لمنصّة البرامج «آندرويد» Android في هذا العام، التي ستعمل بنظام التشغيل «لينوكس» وتسمح بتطوير البرامج والألعاب بأسلوب «دالفيك جافا» Dalvik Java بشكل موحد على جميع الاجهزة التي تدعم هذه المنصّة. وتدعم «آندرويد» الألعاب ثنائيّة الأبعاد والمجسّمة بفضل استخدام مكتبة الرسومات المجسّمة البرمجيّة OpenGL ES 1.0. هذا ويمكن استخدام الكثير من المنصات ونظم التشغيل واللغات لبرمجة الألعاب، مثل Windows Mobile وPalm OS وSymbian OS وAdobe Flash Lite وDoJo وJ2ME وBREW وWIPI وExEn. وعلى الرغم من أنّ لغة البرمجة «جافا» كانت هي اللغة الأكثر استخداما لبرمجة ألعاب الهواتف الجوّالة، إلا أنّ سرعتها في الأداء كانت منخفضة، الأمر الذي أدى إلى تطوير بعض اللغات والأدوات البرمجيّة الأكثر سرعة. هذا واستطاع الكثير من المبرمجين تطوير محاكيات Emulators (المحاكيات هي برامج تحاكي عمل أجهزة أخرى) بشكل فرديّ وغير تجاريّ، مثل محاكيات لأجهزة Sega Genesis/Megadrive وPlaystation وGameboy، وطرحها على الكثير من الهواتف الجوّالة والأجهزة المحمولة، مثل «آي فون» و«آي بود» والأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل «ويندوز موبايل» وحتى تعديل برمجة مشغلات «آي بود» لتشغيل محاكيات جهاز «غيم بوي» للعب بألعاب مشهورة، مثل Super Mario وMegaman وKirby وZelda وMortal Kombat وStreet Fighter والمئات من الألعاب الأخرى. هذا الأمر أغضب الشركات المبرمجة للألعاب ومزودي خدمات الاتصالات لعدم حصولهم على الأرباح لقاء هذه الألعاب المجانيّة التي يمكن تحميلها من الإنترنت.

* هواتف تصلح للألعاب الإلكترونيّة Nokia N73 Nokia N81 Nokia N82 Nokia N93 Nokia N95 Nokia 5300 Nokia 6234 Nokia 5500 Sport Sony Ericsson k700i Sony Ericsson k800i Sony Ericsson w550i Sony Ericsson w950i

Advertisements