قام أحد البائعين برفع قضوى دعائية على شركة ياهو

اتهمها فيها انها قامت بالاحتيال عليه في برنامجها الاعلاني

برنامج الاعلان الخاص بالنقرات حيث قال ان معظم النقرات

لم تكن من باحثين لمنتجه بل كانت عن طريق برامج المشاركة بالدفع

التي تقوم بها الياهو مع الكثيرين من الشركات الصغيرة والافراد

وان هذه الضغطات لم تكن نتيجة عملية بشرية حيث لم يظهر اي زيادة

في الزوار بل كانت نقرات زائفة وسيبث الحكم في القضية التي رفعت بالمحكمة

العليا بنيورك هذا الشهر.

يبدو ان الياهو اصبح ينطبق عليه المثل الشعبي”اذا طاح الجمل كثرت سكاكينه”

Advertisements